حليب الماعز مقارنة بحليب البقر الهضم: كم من الوقت يستغرق هضم الحليب؟

حليب الماعز مقارنة بحليب البقر الهضم: كم من الوقت يستغرق هضم الحليب؟

وفقا للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، إن عدم تحمل اللاكتوز أكثر شيوعاً لدى الأطفال الأكبر سناً والبالغين، ولكنه غير شائع قبل سن 2 أو 3 سنوات. قد يكون البروتين في الحليب هو المسؤول عن بعض متاعب البطن المتعلقة بحليب البقر المُلاحظ لدى الصغار.

البروتينات الرئيسية في الحليب

هناك مجموعتان رئيسيتان من البروتينات في حليب البقر والماعز: مصل الحليب والكازين. مصل الحليب والكازين على حد سواء يتكونان من بروتينات دقيقة أصغر ومتنوعة. بروتينات مصل الحليب تذوب بسهولة في الماء، في حين أن بروتينات الكازين تتجمع في تكتلات / جزيئات صغيرة، لتكون قابلة للذوبان.

البيئة الحمضية للمعدة تساعد على كسر بروتينات مصل الحليب و الكازين ; بروتينات مصل الحليب تبقى سائلة في المعدة، وبروتينات الكازين 'تتكتل' لتشكيل الخثارة.

خثارة الحليب في البطن

هناك عدد من العوامل التي تساهم في نوعية خثارة الحليب التي تشكلها بروتينات الكازين في المعدة، مثل عدد تركيبة معينة من البروتينات الدقيقة، وهي ألفاS1-كازين، إلى جانب حجم جزيئات بروتين الكازين.

الكمية الأعلى من بروتين ألفاS1-كازين في حليب البقر، إلى جانب صُغر حجم جزيئات الكازين، ينتج عنها خثارة أكبر و أكتر صلابة. ما بين كمية أقل من بروتين ألفاS1- كازين وحجم جزيئات أكبر من بروتين الكازين, كما هو الحال في حليب الماعز, ينتج عنه خثارة أصغر، و أكثر ليونة و سلاسة.

الخثارة الأصغر، والأكثر ليونة وسلاسة، مثل تلك المتكونة في بروتين حليب الماعز، تكون بالعادة أسهل للهضم.

كم من الوقت يستغرق هضم الحليب

عندما يتعلق الأمر بسهولة هضم الحليب، فإن جودة خثارة الحليب التي تشكلت في البطن أمر ضروري. ومدى سرعة كسر البروتينات قد يكون لها تأثير أيضاً.

نشرت دراسة في مجلة أمراض الجهاز الهضمي والتغذية للأطفال، مقارنة بين آلية الهضم في حليب الأم، مقارنةً بحليب البقر وحليب الماعز للأطفال. وأظهرت نتيجة الدراسة أن آلية هضم البروتين لحليب الماعز كابريتا للأطفال تتشابه مع آلية هضم البروتين في حليب الأم، في حين أن آلية هضم البروتين في حليب البقر للأطفال متأخرة في هذه المقارنة.

وقد أظهرت أبحاث أخرى أن بروتينات حليب الماعز تتحلل بشكل أسرع من بروتينات حليب البقر في كل من المعدة والأمعاء الدقيقة. حيث أن مصل حليب الماعز، على وجه الخصوص، يتم تقسيمه و تحلله بسرعة أكبر من مصل حليب البقر.

متاعب بطن الطفل والحليب

لا يحب الآباء أن يرى صغارهم يعانون من أعراض البطن غير المريحة. قد يتطلب تحديد سبب متاعب البطن تقييماً دقيقاً، لذلك من الضروري العمل مع أخصائي صحي.

نقطة انطلاق مفيدة لرؤية علاقة محتملة بين الأطعمة والأعراض هي الحفاظ على مذكرات النظام الغذائي لمدة 7 أيام (ضعي في اعتبارك أن الأمر قد يستغرق بضعة أيام لظهور و تطور الأعراض المتعلقة بالمحفزات من الطعام). وبما أن بروتين حليب الماعز يشكل تخثراً ألطف في البطن من بروتين حليب البقر، فقد يكون حلاً أمثلاً للأطفال الذين يعانون من متاعب في البطن مرتبطة باستهلاك حليب البقر*. لإلقاء نظرة أكثر تعمقاً على المشكلات البسيطة لدى الأطفال الصغار، يرجى زيارة صفحات أضواء الأعراض.

قد تكون تركيبة حليب الماعز كابريتا للأطفال خيارًا أمثلاً أثناء المراحل الانتقالية في التغذية، مثل الفطام أو كمكمل للرضاعة الطبيعية عند الحاجة، أو لأولئك الذين يعانون من مشكلات بسيطة مرتبطة بحساسية حليب البقر*.

أتطلع على منتجاتنا

* غير مناسب للأطفال الذين يعانون من حساسية المؤكدة لبروتين حليب البقر .

شارك هذه المقالة

عربة التسوق

المجموع الفرعي