انتقل إلى المحتوى

الرضاعة الطبيعية هي الأفضل لطفلك

بروتين حليب الماعز سهل الهضم

كابريتا العربية

توصيات الحليب الاطفال لأعمار مختلفة

توصيات الحليب الاطفال لأعمار مختلفة

إذا كنتِ تتسائلين "كيف اختار الحليب المناسب للطفل" أو "ما هي كمية الحليب الصناعي المناسبة للرضع" فتابعي قراءة هذا المقال لتحصلي على كل ما تريدين معرفته

يُعد حليب الثدي المعيار الذهبي للتغذية لمعظم الأطفال الرضّع، عندما يتعلق الأمر بتلبية احتياجاتهم الغذائية وتوفير المغذيات الأساسية للنمو والتطور الصحي. يوفر حليب الثدي العديد من الفوائد لصحة الأطفال العامة، بما في ذلك دعم النمو الأمثل وتعزيز وظيفة الأمعاء السليمة وتعزيز تطور الجهاز المناعي وتسهيل تطور الدماغ. ومع ذلك، في الحالات التي لا تكون فيها الرضاعة الطبيعية ممكنة أو غير كافية، يعد الحليب الصناعي بديلاً مناسباً.

تم تصميم الحليب الصناعي بطريقة فريدة ليحتوي على العناصر الغذائية المتواجدة في حليب الثدي، مما يضمن تلقي الأطفال المغذيات الضرورية التي يحتاجونها للصحة والنمو الأمثل.

عند اتخاذ قرار حول أي نوع من الحليب جيد للأطفال الرضّع، من الضروري أن تأخذي في عين الاعتباراحتياجات طفلك الفريدة ومن المهم استشارة الطبيب للحصول على إرشادات حول اختيار الحليب الأنسب لطفلك.

أهمية الحليب في تغذية طفلك

بغض النظر عما إذا كنت قد بدأت في إدخال الأطعمة الصلبة أو إذا كان لديك طفل صغير يستهلك ثلاث وجبات يوميًا، فإن الحليب لا يزال مكونًا أساسيًا في نظام التغذية لطفلك. يحدث الانتقال من الحليب إلى الأطعمة الصلبة تدريجيًا، وخلال السنوات الأولى من حياة طفلك، من الضروري أن تستمري في تقديم الحليب لضمان تلبية احتياجاتهم الغذائية.

يحتوي الحليب على العديد من المغذيات الضرورية التي تعد أساسية لنمو وتطور الأطفال. وتشمل هذه المغذيات:
  • الكالسيوم، والذي يعد أساسيًا للعظام والأسنان القوية
  • البروتين، الذي يعزز النمو ويوفر الطاقة
  • فيتامين أ، الضروري للبصر و الجهاز المناعي
  • فيتامين ب12، الذي يدعم إنتاج الخلايا الصحية
  • اليود، المسؤول عن تنظيم الأيض
  • المغنيسيوم، لدعم وظيفة العضلات
  • الفوسفور، الذي يساعد في توليد الطاقة

الحليب أيضًا غني بالسعرات الحرارية، مما يدعم نمو وتطور طفلك. يحتوي حليب الثدي على أحماض دهنية ضرورية تُعرف باسم دي اتش ايه 3، والتي ترتبط بوظائف الدماغ ومعدل الذكاء العالي. يتضمن الحليب الصناعي أيضًا هذه الدهون المفيدة. بالإضافة إلى توفير المغذيات الأساسية، يساعد الحليب أيضًا على الحفاظ على نسبة السوائل في جسم الطفل، مما يعزز صحته وحيويته العامة. بالإضافة إلى ذلك، يعمل كمصدر للراحة، حيث يستمتع العديد من الأطفال بالرضاعة الطبيعية أو تناول زجاجة حليب كجزء من روتين النوم المريح أو عندما يشعرون بعدم الراحة.

أنواع حليب الأطفال

حليب الثدي

يُعد حليب الثدي مصدرًا مناسباً للتغذية للرضّع، حيث يوفر مجموعة متنوعة من المكونات الأساسية.

يحتوي على الكربوهيدرات والبروتينات (الكازين ومصل الحليب) والدهون (بما في ذلك الأحماض الدهنية الهامة) التي تدعم النمو والتطور. يوفر حليب الثدي أيضًا الفيتامينات والمعادن الأساسية، على الرغم من أنه قد يكون هناك حاجة إلى تكملة إضافية لفيتامينات دي و كي. بالإضافة إلى ذلك، يحتوي حليب الثدي على خلايا مناعية وجزيئات حيوية وهرمونات تساهم في الدفاع المناعي والصحة العامة. تلعب المركبات المستمدة من البروتينات والدهون في حليب الثدي، بما في ذلك الأوليغوسكاريدات الحليب، دورًا حاسمًا في الحماية من المسببات المرضية وتعزيز التفاعلات المفيدة للأمعاء الصحية. تجعل هذه الخصائص حليب الثدي مصدرًا فريدًا من نوعه للرضّع، مع دعم نموهم وتطورهم ورفاهيتهم الأمثل.

الحليب الصناعي للأطفال

تم تصميم الحليب الصناعي بعناية لتوفير العناصر الغذائية اللازمة لنمو وتطور صحي للرضّع عندما لا تكون الرضاعة الطبيعية ممكنة أو مرغوبًا فيها. تأتي في ثلاثة أنواع رئيسية: الحليب الصناعي القائم على حليب الأبقار، الحليب الصناعي القائم على الصويا وحليب صناعي خاص، وتختلف في التغذية والطعم والتكلفة. يوفر الحليب الصناعي احتياجات غذائية وطبية مختلفة بعد تصنيعها وفقًا لمعايير الجودة العالية. فيما يلي أنواع الحليب الصناعي للأطفال:

الحليب الصناعي المبني على حليب الألبان: يوفر الحليب الصناعي القائم على حليب الألبان، بما في ذلك صيغ حليب الماعز وحليب البقر، خيارات لتغذية الرضع. يتم استخدام صيغ حليب الألبان على نطاق واسع كبديل مناسب لحليب الأم في تغذية الرضع

الحليب الصناعي المبني حليب الماعز: يوفر الحليب الصناعي القائم على حليب الماعز خيارًا بديلًا للأطفال الذين قد يواجهون صعوبة في هضم حليب البقر. حليب الماعز يمتاز بسهولة الهضم وبنية بروتينية مختلفة، مما يجعله مناسبًا للأطفال الذين يعانون من جهاز هضمي حساس. يحتوي هذا النوع من الحليب الصناعي العناصر الغذائية الأساسية وتم تصميمها لمحاكاة تركيب حليب الأم. ويحتوي أيضاً على نسبة أقل من اللاكتوز.

الحليب الصناعي القائم على حليب الأبقار: يعتبر الحليب الصناعي القائم على حليب الأبقار الأكثر شيوعًا وتشبه تركيبها إلى حد كبير لحليب الثدي في المكونات الأساسية. يتم تعديل حليب الأبقار الصناعي لجعله أكثر قابلية للهضم وتقليل خطر الحساسية للبروتين الحليب. تتوفر في العديد من الأشكال والمراحل التي تتناسب مع احتياجات الأعمار المختلفة.

الحليب الصناعي القائم على الصويا: يُعد حليب الصويا للأطفال الرضع بديلاً للحليب الصناعي الذي يعتمد على حليب الأبقار. يحتوي على بروتين الصويا بدلاً من بروتين الحليب. يستخدم عادة للأطفال الذين يعانون من حساسية للبروتين الحليب أو الحساسية القصوى لحليب الثدي، وتوفر العناصر الغذائية الأساسية اللازمة للنمو.

الحليب الصناعي الخاص: يوفر الحليب الصناعي الأطفال الدعم الغذائي الإضافي للأطفال الذين يعانون من ظروف صحية خاصة أو للأطفال الذين يحتاجون إلى تعزيز غذائي. يمكن أن يشمل الحليب الصناعي الخاص أنماط أخرى من الحليب الصناعي معدل طبيًا للحساسية الغذائية أو غيرها التي تحتوي على تركيزات أعلى من المغذيات مثل الحديد أو البروتين. يتم تحديد استخدامها بناءً على نصيحة الأطباء والمتخصصين الصحيين.

الحليب الصناعي المنخفض للتحسس: يتم تحليل البروتين جزئيًا أو تحليله بشكل موسع إلى أحجام أصغر، مما يجعلها أسهل للأطفال الذين يعانون من حساسية البروتين على هضمه.

الحليب الصناعي الذي يحتوي على الأحماض الأمينية: يعتبر هذا النوع من الحليب الصناعي مخصص للرضع الذين يعانون من حساسية حادة لحليب الأبقار والذين يظهرون ردود فعل على أنواع الحليب الصناعي المحلول بشكل موسع أو يرفضون تناولها. يوفر هذا النوع من الحليب الصناعي البروتين على شكل أحماض أمينية حرة، دون أي ببتيدات.

توصيات الحليب الاطفال لأعمار مختلفة

توصية الحليب للرضع من 0 إلى 6 أشهر

توصي منظمة الصحة العالمية بالرضاعة الحصرية للرضع حتى يبلغوا عمر 6 أشهر، تليها مزيج من الرضاعة الطبيعية والأطعمة الغذائية المكملة حتى سن السنتين، أو طالما يرغب الأم والطفل في ذلك.

على الرغم من أن الرضاعة الطبيعية قد لا تكون ممكنة أو متاحة للجميع، إلا أنها توفر العديد من الفوائد لكل من الأمهات والأطفال. في الجوهر، توفر الرضاعة الطبيعية التغذية الأساسية والترطيب التي تتكيف مع احتياجات الرضع المتغيرة، وتساعد في حمايتهم من الالتهابات وتعزيز جهاز مناعي صحي. بالإضافة إلى ذلك، فهي طريقة فعالة من حيث التكلفة ومريحة للأمهات لتغذية أطفالهن في أي وقت وأي مكان.

فوائد الرضاعة الطبيعية

  • يوفر حليب الثدي التغذية الأمثل لمعظم الرضع.
  • يتكيف حليب الثدي لتلبية الاحتياجات التغذوية المتغيرة للرضع.
  • تساعد الرضاعة الطبيعية في حماية الأطفال من الأمراض.
  • يواجه الأطفال الذين يتم تغذيتهم بالحليب الطبيعي مخاطر أقل للاصابة بالربو والسمنة وداء السكري من النمط 1 ومتلازمة الموت المفاجئ للرضيع والتهابات الأذن والعدوى المعوية.
  • ينقل حليب الثدي الأجسام المضادة من الأم إلى الطفل، مما يقوي جهازه المناعي.
  • الرضاعة الطبيعية مريحة ويمكن القيام بها في أي وقت وأي مكان.
  • تقلل الرضاعة الطبيعية من مخاطر الأمهات لسرطان الثدي وسرطان المبيض والسكري من النمط 2 وارتفاع ضغط الدم.

إذا كانت الرضاعة الطبيعية غير ممكنة أو المفضلة، فإن حليب الأطفال هو البديل الوحيد المناسب لحليب الثدي، ويجب أن يكون المصدر الوحيد للتغذية لمدة 6 أشهر الأولى.

يُعترف بحليب الأطفال الخاص بالماعز كبديل ممكن لحليب الثدي للرضع الذين تتراوح أعمارهم بين 0 و 6 أشهر. تركيبته وخصائصه تجعله أسهل هضمًا، لا سيما بالنسبة للأطفال الذين لا تزال أجهزتهم الهضمية تتطور. يمكن أن يساعد ذلك في تقليل حدوث مشاكل الجهاز الهضمي والانزعاج لدى هؤلاء الأطفال الصغار. عندما لا يتوفر حليب الثدي أو يختار كبديل، يمكن لحليب الأطفال الخاص بالماعز أن يوفر التغذية اللازمة للنمو والتطور الصحي للطفل. من المهم اتباع التعليمات المقدمة من قبل الاختصاصيين الصحيين أو مصنعي حليب الأطفال لضمان التحضير السليم وكيفية حفظ الحليب الصناعي.

توصية الحليب للطفل من 6 إلى 12 شهرًا

مع اقتراب طفلك من عمر 6 أشهر، ستبدئي بإدخال الأطعمة الصلبة، مما يؤدي إلى تناقص تدريجي في كمية الحليب الذي يستهلكه.

إذا كنت ترضعين طفلك، فسوف يتكيف بشكل طبيعي تغذيته بناءً على الأطعمة الأخرى التي يستهلكها خلال اليوم. بالنسبة للأطفال الذين يتغذون بالحليب الصناعي، وفقًا لإرشادات الجهاز الوطني للصحة في المملكة المتحدة، قد يحتاجون إلى حوالي

  • 600 مل من الحليب الصناعي يوميًا بين سن 7-9 أشهر
  • 400 مل بين سن 10-12 شهرًا

ومع ذلك، يرجى ملاحظة أن هذه توصيات عامة وقد تختلف الاحتياجات الفردية.

بينما يمكنك إضافة حليب الماعز أو بدائل أخرى إلى وجبات طفلك، يجب ألا يعطى كمصدر رئيسي لاستبدال حليب الثدي أو الصناعي. من المهم مواصلة توفير حليب الثدي أو الصناعي كمصدر رئيسي للتغذية لطفلك.

توصية الحليب للأطفال من 12 إلى 24 شهرًا

توصي منظمة الصحة العالمية بالرضاعة الطبيعية حتى سن 2 سنة وما بعدها، فإن حاجة طفلك للحليب الثدي ستتناقص تدريجيًا مع تضمين مجموعة أوسع من الأطعمة في نظامه الغذائي.

  • للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 1-2 عامًا، يُنصح بتناول حوالي 350-400 مل من الحليب أو تناول 3 وجبات من المنتجات الألبانية يوميًا. ومع ذلك، إذا كان طفلك يستهلك كمية كبيرة من المنتجات الألبانية خلال وجباته، فقد تحتاجين إلى تقليل كمية الحليب المقدمة.
  • خلال فترة من 12-24 شهرًا، يلعب الحليب دورًا هامًا في تغذية الأطفال الصغار. من المهم أن نلاحظ أن الدهون ضرورية لتطوير الدماغ خلال هذه المرحلة من النمو. لذلك، يُوصَى بتجنب اختيار حليب قليل الدسم أو خالي الدسم، حيث قد لا يوفر كمية كافية من الدهون الأساسية.
  • مع بلوغ الأطفال سن الـ2، يصبح نظامهم الغذائي أكثر تنوعًا وتوازنًا، مما ينتج عنه انخفاض الاعتماد على الحليب كمصدر رئيسي للعناصر الغذائية. يمكنك ضبط كمية الحليب بناءً على نظامهم الغذائي العام خلال الأسبوع. إذا كانت نظام غذاء طفلك لا يشمل المنتجات الألبانية، فمن المهم النظر في البدائل المناسبة لضمان تلقيهم العناصر الغذائية الضرورية.

توصية الحليب للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 3 سنوات

يبقى الحليب مهمًا للأطفال الذين تتجاوز أعمارهم 3 سنوات بسبب الخصائص الغذائية الغنية التي يحتوي عليها. إنه مصدر قيم للكالسيوم، مما يعزز صحة العظام والأسنان. يوفر الحليب أيضًا العناصر الغذائية الأساسية مثل البروتين والفيتامينات والمعادن، والتي تدعم النمو والتطور. تركيبته المتوازنة من البروتينات والدهون والكربوهيدرات تساعد في زيادة الوزن بصورة صحية وتوفر الطاقة لأنماط الحياة النشطة.

يُوصَى بتناول حوالي كوبان ونصف يوميًا للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 5 سنوات حتى سن الـ7، مما يضمن تناول العناصر الغذائية الكافية للنمو المثلى.

كابريميل جونيور يعتبر افضل حليب للأطفال بعمر ثلاث سنوات. كابريميل جونيور هو حليب مجفف خاص مصنوع من حليب الماعز المصمم للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و7 سنوات. طعمه اللذيذ وسهولة هضمه يجعله خيارًا ممتازًا للأطفال. بالمقارنة مع حليب البقر، يكون حليب الماعز أكثر لطفًا على الجهاز الهضمي بطبيعته، مما يجعله مناسبًا للأطفال الذين يعانون من حساسية معيّة أو مشاكل هضمية

.تُستمد تغذية كابريميل جونيور من حليب الماعز الهولندي عالي الجودة المعروف بجودته الممتازة

توصيات الحليب الاطفال لأعمار مختلفة

الخلاصة

يلعب الحليب، وخاصة حليب الأم، دورًا حاسمًا في تغذية وتطويرالرضع والأطفال الصغار. يُوصَى بالرضاعة الطبيعية حصرًا للمواليد حتى سن 6 أشهر، حيث يوفر العناصر الغذائية الأساسية ويعزز النمو الصحي ويدعم الجهاز المناعي. عند عدم إمكانية الرضاعة الطبيعية، يمكنك استخدام أنواع الحليب الصناعي المصممة بعناية لمحاكاة تركيبة حليب الأم ودعم التطور .الصحي

مع تقدم الأطفال في العمر، يقل الحاجة إلى كمية الحليب التي يحتاجونها، ويصبح التوازن في النظام الغذائي مع تنوع الأطعمة أمرًا مهمًا. كابريميل جونيور، وهو حليب مجفف خاص بالماعز، هو خيار ممتاز للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و7 سنوات. يُفضل استشارة الأطباء والمتخصصين في الرعاية الصحية للحصول على إرشادات مخصصة وتوصيات .استنادًا إلى احتياجات وظروف طفلك الخاصة